مقتل فخري زاده.. سفارات إسرائيل في حالة تأهب قصوى بعد التهديدات الإيرانية

مقتل فخري زاده.. سفارات إسرائيل في حالة تأهب قصوى بعد التهديدات الإيرانية

كشفت وسائل إعلام عبرية أنّ إسرائيل رفعت حالة التأهب القصوى في سفاراتها بجميع أنحاء العالم بعد التهديدات الإيرانية بالثأر لمقتل العالم الإيراني محسن فخري زاده على خلفية اتهام طهران لتل أبيب باغتياله.

وذكرت قناة إن 12 الإخبارية الإسرائيلية اليوم السبت أن إسرائيل رفعت حالة التأهب القصوى في سفاراتها بجميع أنحاء العالم بعد التهديدات الإيرانية بالثأر. في حين أكد متحدث باسم الخارجية الإسرائيلية أن الوزارة لا تعلق على المسائل الأمنية المتعلقة بممثليها في الخارج. بحسب رويترز.

من جانبه، اتهم الرئيس الإيراني حسن روحاني إسرائيل باغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده، مؤكداً في الوقت ذاته أن تلك العملية لن تبطئ مسار بلاده النووي في إقرار ضمني لأهمية هذا الرجل في البرنامج النووي.

ووفقًا لما نقله التلفزيون الإيراني قال روحاني، إن  "اغتيال فخري زاده يظهر يأس الأعداء وشدة كراهيتهم. وإن مقتله لن يبطئ إنجازاتنا".

بدوره، أكد المرشد الإيراني، علي خامنئي، على ضرورة الرد الحتمي ووضع قضية معاقبة المسؤولين عن اغتيال العالم كأولوية. وتوعد بالثأر لمحسن فخري زاده، واصفاً إياه بـ"أحد علماء البلاد البارزين والممتازين في المجالين النووي والدفاعي"، الذي بذل حياته الثمينة من أجل جهوده العلمية العظيمة.

من جهة أخرى، اعتبر قائد فليق القدس اللواء قاآني أن "العدو" لا يتجرأ على خوض حرب مع إيران، واصفاً اغتيال فخري زاده بأنه آخر المحاولات اليائسة.

وأدان وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف بشدة العملية التي وصفها بـ"الإرهابية العمياء"، مؤكدًا وجود مؤشرات تثبت تورط إسرائيل في عملية الاغتيال، حسبما ذكرت وكالة فارس.

وقال إن "هذه الخطوة الجبانة التي توجد فيها مؤشرات جادة على تورط إسرائيل، كشفت عن محاولات عدوانية من جانب منفذيها الذين أصيبوا بالإفلاس".

وأضاف أن إيران تدعو المجتمع الدولي وتحديدًا أوروبا إلى وضع حد لمعاييرها المزدوجة المشينة، وإدانة هذا العمل الإرهابي المنظم.

وكانت إيران وجهت مساء أمس رسالة للأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، ومجلس الأمن الدولي، ذكرت فيها أنها ترى "مؤشرات خطيرة عن ضلوع إسرائيل" في اغتيال فخري زاده، وأنها تحتفظ بحق الدفاع عن نفسها.

من جانبه، دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش إلى ضبط النفس بعد مقتل العالم النووي فخري زاده.

وقتل العالم النووي محسن فخري زاده وعدد من الحراسة الأمنية له في اشتباكات مسلحة وقعت في شرق العاصمة الإيرانية طهران يوم الجمعة، فيما يبدو أنها تكرار لعمليات اغتيال سابقة، ألقت إيران بالمسؤولية عنها على وكالات استخبارات أمريكية وإسرائيلية، حسبما ذكرت وكالة بلومبرج للأنباء.

وكان أربعة علماء نوويين إيرانيين آخرون قد قتلوا في طهران منذ عام 2010.

اقرأ أيضًا:

 بعد مقتل فخري زاده.. إيران تواصل استفزازاتها: لن نوقف البرنامج النووي

أول تعليق من الرئيس الإيراني على مقتل العالم النووي فخري زاده

مسؤول إيراني يعلق على مقتل فخري زاده: ضربة قاسية

 

التالى

السابق

۳ وجهة نظر

  • محمد

    هو نص وهمي ينتج عن البساطة التي لا يمكن تفسيرها لصناعة الطباعة ومصممو الرسوم البيانية. الطابعات والنصوص وكذلك الصحف والمجلات في الأعمدة والصفوف حسب الحاجة.

    رد
    • احمد

      هو نص وهمي ينتج عن البساطة الضمنية في صناعة الطباعة ومصممو الرسوم البيانية. الطابعات والنصوص وكذلك الصحف والمجلات في الأعمدة والصفوف حسب الحاجة.

      رد
  • علی

    هو نص وهمي ينتج عن البساطة التي لا يمكن تفسيرها لصناعة الطباعة ومصممو الرسوم البيانية. الطابعات والنصوص وكذلك الصحف والمجلات في الأعمدة والصفوف حسب الحاجة.

    رد
تعليقك