Menu


منوعات

News منوعات

الصين: لقاح فيروس كورونا في سبتمبر القادم

أعلن السفير الصيني في لبنان، وانغ كيجيان، أن لقاح فيروس كورونا، الذي تعمل عليه بلاده سيكون متاحًا في سبتمبر المقبل. وأوضح السفير الصيني لـ«العربية»، أن الهزيمة التامة لفيروس كورونا المستجد ما زالت بعيدة، مشيرًا إلى نجاح الصين في محاصرة الفيروس والحد من انتشاره. وقال السفير الصيني: إن «الخبراء الصينيين بدأوا العمل على تطوير لقاح للفيروس بعد أن حددوا السلالة الجينية له». وأضاف أن هذا اللقاح قد يكون متاحًا في شهر سبتمبر المقبل بعد إجراء الاختبارات عليه. وأوضح السفير الصيني أنه لم يتم تسجيل أي حالات إصابة جديدة في بلاده خلال اليومين الماضيين، كما أن السلطات الصحية نجحت في حصر انتقال الفيروس في مدينة ووباي عاصمة إقليم ووخان إلى مناطق صينية أخرى. وأضاف أن فريقًا من الخبراء الصينيين والأمريكيين وفرقًا طبّية من دول أخرى يعملون من أجل تطوير لقاح ضد كورونا، مشيرًا إلى وجود تقدم في هذا الشأن وأنهم أجروا الاختبارات عليه. اقرأ أيضا: الصين تؤكد عدم تسجيل إصابة جديدة بكورونا من داخل البلاد وارتفاعها بين الوافدين

الشرطة الجزائرية تحجر على عروسين ليلة الفرح لانتهاك إجراءات مكافحة «كورونا»

ألغت الشرطة الجزائرية حفلًا لعقد قران، واصطحبت العروسين والمدعوين إلى الحجر الصحي، تطبيقًا للإجراءات الاحترازية المفروضة لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد. وحسبما ذكرت «سكاي نيوز»، فإن العروسين كانا أعدا العدة لعقد قرانهما، وبينما هما يتبادلان الخواتم، فوجئ الجميع بدخول رجال الشرطة إلى قاعة الاحتفال، وأنهوا المراسم على خلفية انتهاك تدابير مكافحة الفيروس، كما تم اصطحاب العروسين والمدعوين إلى الحجر الصحي. ووقعت هذه الحادثة في مدينة عنابة (600 كيلومتر شرق الجزائر العاصمة)؛ حيث دخلت قوات الأمن قاعة للحفلات، بعدما تلقت إخطارًا من سكان محليين بانتهاك الإجراءات الاحترازية لمواجهة الفيروس. وأفادت وسائل إعلامية، أن جميع الأشخاص الذين كانوا حاضرين في حفل الزفاف، أودعوا في الحجر الصحي. وسجلت الجزائر 9 وفيات؛ جراء فيروس كورونا، حتى اليوم، من أصل 90 حالة مؤكدة، حسب وزارة الصحة الجزائرية. وأعلنت الجزائر، مساء الخميس، أنها اتخذت تدابير جديدة لتطويق انتشار الوباء، من بينها إغلاق المقاهي والمطاعم في المدن الكبرى؛ اعتبارًا من الأحد. وكانت السلطات الجزائرية، قد أغلقت في الأيام الأخيرة أماكن التجمعات بينها قاعات الحفلات، كما منعت أي تظاهرات وعلقت حركة الملاحة الجوية والبحرية الدولية. اقرأ أيضًا: بـ12 قرارًا.. الحكومة تدعم القطاع الخاص لمواجهة الآثار الاقتصادية لكورونا الصحة تكشف آخر حصيلة لكورونا: 274 حالة مؤكدة معظمها جاءت من الخارج

النمر يحدد 6 أشياء لا علاقة لها بالوقاية أو علاج «كورونا»

حدَّد استشاري وأستاذ أمراض القلب وقسطرة الشرايين الدكتور خالد النمر، 6 أشياء لا علاقة لها بالوقاية أو العلاج من فيروس «كورونا المستجد». وعبر حسابه الرسمي على «تويتر» قال النمر، الأشياء التالية ليس لها أي دور في الوقاية أو العلاج من الفيروس، وهي (البخور الجاوني ـ  بخور لبان ـ محلول المُرّة ـ بخور الحبة السوداء ـ الغرغرة يوميًا بماء وملح، إضافة إلى رش بخاخ ديتول أو غيره من المطهرات في أنحاء المنزل أو على سكان المنزل أو الزائرين). وأكَّد النمر، أن كل ما سبق ليس له دور في الوقاية أو العلاج من فيروس كورونا المستجد، قائلًا: الصحيح.. اتباع  تعليمات وزارة الصحة في بلدك. اقرأ أيضًا: النمر يشرح «العلاقة الوثيقة» بين فيروس كورونا ومرضى القلب «النمر» يكشف علاقة لحم الحاشي والإصابة بفيروس كورونا

بعد إغلاق المدارس.. كيف تتعامل مع أطفالك وتشغل أوقاتهم؟

اتجهت بعض الدول إلى إغلاق المدارس لأجل غير مسمى لتجنب تفشي فيروس كورونا، وللحد من انتشاره بين الأطفال والطلبة؛ حيث سيبقى الأطفال والأبناء والكبار أيضًا بالمنزل لفترات طويلة. وسيضطر الأطفال الذين كانوا يمارسون العديد من الأنشطة خارج المنزل، سواء في المدرسة أو النوادي أو حتى مع أصدقائهم في أي مكان ما، للجلوس في المنزل رفقة أولياء أمورهم، لفترة من الزمن في أمر نعتقد أنه لم يحدث قبل ذلك. أزمة ترهق الآباء والأطفال وتصف سام كاترايت أستادة علم نفس الأطفال في جامعة ساسيكس، هذه الظروف بأنها بمثابة زوبعة بالنسبة للأولياء والأطفال. وقالت: «المشكلة لا تكمن في أنهم مجبرون على الانعزال في مكان واحد فحسب، فبالإضافة إلى ما يشعر به الأطفال من ضجر ينتاب الآباء القلق بشأن وظائفهم وتوفير الأكل ودفع الفواتير». كيفية التعامل مع الأزمة وضع برنامج لنشاطات روتينية للأطفال، يشغلون بها وقتهم، كأن يقضون ساعتين صباحا ينجزون فيها أعمالا مدرسية، ويخصصون فترة مسائية للأشغال الفنية، وذلك لأنهم يميلون إلى الانطواء إذا قضوا فترات طويلة في الوحدة. يجب على أولياء الأمور اللعب مع الأطفال وتشجيع الذين يحبون المغامرة منهم على اعتبار هذه الظروف مغامرة، ولكن هذه المقاربة لا تنفع مع الأطفال الأكثر حساسية، الذين يحتاجون إلى المزيد من الطمأنة. استمرار التواصل بين الأطفال وأصدقائهم يجب أن يبقى الأطفال الذين يتمتعون بميزة الاتصال مع زملائهم في النوادي والجمعيات على تواصل معهم عبر سكايب، وغيرها من وسائل التواصل الأخرى. الحصول على المزيد من النوم؛ حيث يرتبط ذلك بتقوية المناعة وتحسين الأداء البدني والنفسي والأكاديمي. مساعدة الأطفال على فهم أنهم إذا كانوا سيمارسون ألعابا عبر الإنترنت لفترات طويلة من الوقت فإنهم بحاجة إلى فترات راحة للتنقل والتحدث مع الأخوة والقيام بأنشطة يدوية وحركية. التواصل الاجتماعي أمر بالغ الأهمية؛ حيث يجب على الآباء التفكير بشكل إبداعي لمساعدة الأطفال على استثمار الوقت والمساحة للاتصال والتواصل مع الأصدقاء والجيران، على أن يكون ذلك بالشكل الآمن في الوقت الحالي. إقامة يوم رياضي افتراضي، كمحاولة لمساعدة الطلاب على البقاء نشيطين، وأيضا لتعزيز الشعور بالمجتمع. إبعاد الأطفال عن أخبار كورونا وتنصح الأستاذة كاترايت بإبعاد الأطفال أقل من 10 سنوات تماما عن أخبار الفيروس، إلا إذا كانت برامج معدة خصيصا لهم باستشارة خبراء علم النفس يراعون تأثيرها عليهم. وأضافت: «يجب أن نقلل من مخاوفهم ولكن علينا أن نكون واقعيين، فلا نعد بأشياء لسنا متأكدين منها». اقرأ أيضًا: بالأرقام.. كيف تحركت المملكة لمحاصرة فيروس كورونا ؟ فيروس كورونا والأخبار الحزينة.. «كل شيء سيكون على ما يرام»

خبراء: الجنس لا ينقل كورونا.. و«القبلة» بها فيروس قاتل

انتشر فيروس كورونا في مختلف دول العالم، متحولًا إلى «وباء» بحسب منظمة الصحة العالمية. وعلى الرغم من معرفة وسائل انتقال الفيروس، فإن تساؤلًا يطرح نفسه حول مدى نقل الفيروس عن طريق العلاقة الزوجية الحميمة. صحيفة «جارديان» البريطانية طرحت هذا السؤال على ثلاثة خبراء متخصصين، أدت إجاباتهم إلى أنه لم يثبت حتى الآن انتقال فيروس كورونا عن طريق العلاقة الحميمة، لكن «الاحتياط واحب»، وفقًا لـ«روسيا اليوم». في البداية، أوضحت الخبيرة جيسيكا جستمان، أنه لم يلاحظ –حتى الآن- انتقال العدوى عن طريق الاتصال الجنسي المنتظم، مضيفةً أن أبرز طرق انتشار الفيروس، الرذاذ ولمس الأسطح الملوثة بالعدوى، ناصحةً في حال إصابة أحد الشريكين بفيروس كورونا، بالامتناع عن ممارسة العلاقة الحميمة لأطول فترة ممكنة. من جانبه، قال الدكتور كارلوس رودريجيز دياز إنه لا دليل على أن فيروس كورونا ينتقل عن طريق الجماع، مشيرًا إلى أن «القبلة» ربما تكون مصدر خطر؛ فقد يكون الفيروس موجودًا في اللعاب، قائلًا: «نعم، يمكن أن ينتقل الفيروس بالتقبيل. هناك أيضًا دليل على انتقال الفيروس التاجي الجديد عن طريق الفم والبراز، كما أن السعال ينقل العدوى». بدروها، قالت الدكتورة جوليا ماركوس، إنه يمكن ممارسة العلاقة الحميمة إذا توافرت الشروط الصحية، مضيفةً أنه في حالة عدم وجود أعراض مرضية فإن العلاقة قد تكون وسيلةً للاسترخاء وتخفيف القلق في هذا الوقت العصيب. اقرأ أيضًا: بالفيديو.. استشاري أمراض معدية: كورونا لا ينتقل عبر الهواء حذر منها.. متخصص يكشف أبرز مسببات عدوى كورونا    

ارتفاع وفيات كورونا في إيران إلى 1433 وإصابة تقترب من الـ20 ألفًا

أعلنت وزارة الصحة الإيرانية، اليوم الجمعة، عن ارتفاع عدد الوفيات بفيروس كورونا إلى 1433 والإصابات إلى 19644 إصابة. وأفادت الوزارة، إلى أنه تم تسجيل 149 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا و1237 إصابة خلال الساعات الـ24 الماضية، ما يرفع العدد إلى 1433 حالة وفاة و19644 إصابة.  كما أشارت وزارة الصحة الإيرانية إلى ارتفاع عدد المتعافين بعد إصابتهم بفيروس كورونا إلى 6745. المعارضة الإيرانية وحتى نواب في البرلمان، يرون أن الأرقام أكبر بكثير، ويتهمون نظام الملالي بإخفاء الأرقام الحقيقية للضحايا لأسباب سياسية. وبعد تفشي الفيروس بشكل غير مسبوق بين سياسيي البلاد، اضطر الرئيس حسن روحاني إلى الاعتراف بأن فيروس كورونا أصاب كل أقاليم إيران تقريبًا. وأصبحت إيران بؤرة الفيروس في منطقة الشرق الأوسط، وامتدت منها العدوى إلى دول مجاورة، 9 من أصل 10 حالات تقريبًا، ضمن أكثر من 18 ألف حالة إصابة مؤكدة بالفيروس في أنحاء الشرق الأوسط منبعها إيران. وكان التلفزيون الرسمي الإيراني، قد أصدر أخطر تحذيراته حتى الآن بشأن فيروس كورونا، قائلًا إن التفشي يمكن أن يقتل الملايين إذا استمر الناس في السفر، وتجاهل الإرشادات الصحية. اقرأ أيضا: خلال 24 ساعة.. 149 وفاة جديدة في إيران بسبب كورونا رئيس منظمة الصحة الإيرانية يحذر من خطر كبير بسبب كورونا بالأسماء.. أمريكا تفرض عقوبات على كيانات دولية وأفراد يتاجرون بالبتروكيماويات مع إيران  

في زمن كورونا.. «إذن استثنائي» بالزواج للإيطاليين ميركو وإنطوانيتا

في الوقت الذي ودعت فيه إيطاليا 427 ضحية جديدة جراء الإصابة بفيروس كورنا المستجد خلال 24 ساعة فقط، أصرّ زوجان إيطاليان إتمام مراسم زواجهما، لكنهما اضطرا إلى اتخاذ إجراءات الحماية اللازمة. وحصل الإيطاليان ميركو ميليلا وإنطوانيتا بيفيلاكا على إذن استثنائي للزواج في أنكونا في وسط إيطاليا على ساحل البحر الأدرياتيكي، بحضور موظف الأحوال الشخصية واثنين من أصدقائهما والمصور. ووفق شبكة «سكاي نيوز»، فإن الجميع وضع قفازات وأقنعة بما فيهم العروسين للوقاية من فيروس كرونا، لكن تم السماح للعروسين لاحقًا بإزالة القفازات لتبادل خاتمي الزواج، والقناع لتبادل القبلة. إيطاليا تتخطى الصين في أعداد الوفيات بسبب كورونا ومنعت إيطاليا كل التجمعات، ومنها تنظيم حفلات الزفاف والمآتم إلا إذا جرت بعدد محصور جدًّا من الأشخاص، وغُرّم الأسبوع الماضي نحو خمسين شخصًا في صقلية عند مشاركتهم في مأتم من أجل القضاء على فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19». سجلت إيطاليا حصيلة وفيات جراء فيروس كورونا أكبر من أي دولة أخرى؛ إذ بلغ إجمال الوفيات 3405 حالات، وهو أكثر مما سُجلته الصين التي تعدّ مركز انتشار الفيروس، وفقًا لهيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي. اقرأ أيضا:  3405 حالات.. إيطاليا تتفوق على الصين في عدد وفيات كورونا وفيات كورونا يتجاوزون الـ10 آلاف حالة عالميًّا.. وخبر مبشر من الصين  

كورونا يغزو 7 دول جديدة.. والإصابات تتخطى 200 ألف حالة عالميًّا

أعلنت منظمة الصحة العالمية، أن 7 دول جديدة أبلغت عن إصابات بفيروس كورونا المستجد هي «قيرغيزستان، وجيبوتي، وباربادوس، ومونتسيرات، وموريشيوس، وزامبيا، وجامبيا»، وأن عدد المصابين بالفيروس تخطى 200 ألف حالة حول العالم، إلى 209 آلاف و839 إصابةً، و8 آلاف و778 حالةً وفاةً. وقالت إن الـ100 ألف إصابة الأولى وقعت خلال ثلاثة أشهر، ثم انتقل عدد الإصابات من 100 ألف إلى 200 ألف خلال 12 يومًا. وأبلغت المنظمة أن عدد الإصابات في إقليم شرق المتوسط بلغ 19 ألفًا و518 إصابة و1161 وفاة، وفي أوروبا 87 ألفًا و108 إصابات، و4 آلاف و84 وفاة ، وإفريقيا 367 إصابة، وسبع وفيات ، والأمريكتين 9 آلاف و144 إصابةً، و 119 حالة وفاة، وفي جنوب شرق آسيا 675 إصابةً و23 حالة وفاة، وفي منطقة غرب الباسفيك 92 آلاف و333 إصابةً و3 آلاف و377 حالة وفاة. اقرأ أيضًا: بسبب كورونا.. حاكم كاليفورنيا يأمر سكان الولاية بـ «البقاء في المنزل» إسبانيا.. إغلاق جميع الفنادق بسبب تفشي فيروس كورونا «الجمارك» توقف تصدير الأدوية والمستحضرات الصيدلانية والأجهزة الطبية بعد إعلان الصين بدء انحساره.. هل يستعد «كورونا» لموجة تسونامي أشد فتكًا؟!    

ألمانيا: السبت يوم حاسم بعد ارتفاع الإصابات لـ«13957» حالة

ذكر رئيس ديوان المستشارية في ألمانيا، هيلجه براون، أن غدًا السبت، سيكون يومًا حاسمًا في اتخاذ قرار محتمل بحظر التجوال بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد. وقال براون -في تصريحات لمجلة «دير شبيجل» الألمانية المقرر صدورها غدًا-: «سننظر كيف سيتصرف المواطنين في عطلة هذا الأسبوع... السبت سيكون يومًا حاسمًا سنضعه في الاعتبار». وتعتزم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إجراء مشاورات عبر تقنية الفيديو مساء يوم الأحد المقبل مع رؤساء حكومات الولايات لبحث ما إذا كان ومتى سيُجرى فرض حظر تجوال في الولايات. يُذكر أن عددًا من رؤساء حكومات الولايات هددوا أمس الخميس بفرض حظر التجوال حال عدم التزام المواطنين بإجراءات العزل الذاتي. وقال براون: «في أيام السبت يلتقي الناس معًا عادة لأنه يوم عطلة»، موضحًا أن المطلوب الآن هو التوقف حتى عن اللقاءات العائلية، وهو ما لا يحدث حاليًا للأسف. وقال: «إذا لم يحدث ذلك من الممكن أن تقرر الولايات إجراءات موسعة، رغم أننا نريد تجنب ذلك». وذكر براون أن الرهان الآن على المواطنين لاستيعاب هذه الإجراءات والاستعداد للحد من حياتهم الاجتماعية. وقال: «إذا نظرنا إلى الدول المجاورة، التي فرضت الحظر بالفعل، سنجد أن هذا عبء كبير». وقال رئيس معهد روبرت كوتش الألماني اليوم الجمعة، إن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا ارتفع بمقدار 2958 إصابة ليصل إلى 13957 بين ليلة وضحاها، وأوصى رئيس المعهد بأن يحافظ الأشخاص على مسافة للحد من انتشار فيروس كورونا. بينما وسّعت الحكومة الألمانية من فعاليات استعادة الألمان المتواجدين في تسع دول خارجية عن طريق الجوّ. وتقوم الحكومة حاليًا بنقل الألمان المتواجدين في مصر والمغرب وتونس والجزائر وكوستاريكا وجمهورية الدومنيكان وبيرو والفلبين على متن طائرات استأجرتها الخارجية الألمانية، لنقل السياح الذين علقوا في هذه الدول بسبب أزمة فيروس كورونا. وقالت الوزارة، إن عملية نقل المواطنين إلى ألمانيا تكون قد اكتملت عندما تنتهي هذه العملية، كما تواصل شركات سياحية وشركة لوفتهانزا القيام بمسؤوليتها الخاصة في نقل عدة آلاف من السياح يوميًّا. وتعد هذه أكبر عملية استعادة للسياح الألمان في تاريخ جمهورية ألمانيا، بما تتضمنه من نقل ما يناهز 100 ألف شخص، وقد نقل يوم أمس الأربعاء وحده 7500 شخص. اقرأ أيضا: ولي العهد والمستشارة الألمانية يستعرضان توحيد جهود مكافحة انتشار كورونا سباق صيني أمريكي لاكتشاف لقاح كورونا وألمانيا وفرنسا تنخرطان بالسباق.. إليكم القصة كاملة ألمانيا تعلق استقبال اللاجئين بسبب تفشي كورونا    

تفاصيل كاملة.. الهند تسدل الستار على واقعة الاغتصاب المثيرة

أعدمت الهند، اليوم الجمعة، أربعة رجال أدينوا باغتصاب وقتل شابة في حافلة بنيودلهي عام 2012 في قضية صدمت العالم وجلبت الخزي للبلاد بسبب سجلها المروع في الجرائم ضد المرأة، وقال اثنان من مسؤولي السجون إن الرجال أُعدموا شنقًا فجرًا في سجن بضواحي العاصمة. وانتشر مئات من رجال الشرطة خارج السجن للسيطرة على حشد انتظر للاحتفال بتنفيذ الإعدام، وحمل البعض لافتات كتب عليها «العدالة للنساء» و«اشنقوا الجناة». وأثارت الجريمة التي وقعت ليل 16 ديسمبر 2012 احتجاجات ضخمة وغضبًا عالميًّا، وأطلقت الصحافة الهندية على الضحية اسم «نيربهايا» -أي التي لا تعرف الخوف- حيث لا يمكن الإشارة إلى اسمها بموجب القانون الهندي، وفقًا لـ«رويترز». وقالت والدة الضحية للصحفيين خارج السجن «اليوم، تحققت العدالة بعد سبع سنوات.. أحيي القضاء الهندي وأشكر الله على الاستجابة لصلواتنا.. يمكن لروح ابنتي أن ترقد في سلام الآن». وتم القبض على ستة رجال بعد الهجوم الوحشي، وتم العثور على أحد المشتبه بهم -ويدعى رام سينج ميتا- في زنزانته في مارس 2013 بعدما انتحر فيما يبدو. وفي عام 2015، تم الإفراج عن آخر كان عمره 17 عامًا في ذلك الوقت، بعد أن قضى ثلاث سنوات في إصلاحية للأحداث وهي أقصى مدة ممكنة للأحداث في الهند. والأربعة الذين تم شنقهم يوم الجمعة هم: مدرب بصالة للتمارين الرياضية (فيناي شارما)، ومنظف حافلات (أكشاي ثاكور)، وبائع فاكهة (باوان جوبتا)، وعاطل عن العمل (موكيش سينج) الذين حكم عليهم جميعًا بالإعدام من قبل محكمة قضايا مستعجلة في عام 2013. وفي عام 2017، أيدت المحكمة العليا أحكام الإعدام ضد الرجال الأربعة؛ حيث اعتبر القضاة أن الجريمة استوفت معيار «أندر الحالات» المطلوب لتبرير عقوبة الإعدام في الهند. ورفض الرئيس الهندي التماسات للعفو من المدانين بعد أن رفضت المحكمة العليا إعادة النظر في أحكام الإعدام. وتعرضت الضحية -وهي طالبة في كلية العلاج الطبيعي يبلغ عمرها 23 عامًا- لاعتداء في حافلة متحركة وتُركت تصارع الموت على جانب طريق، وتشبثت بالحياة لمدة أسبوعين قبل أن تلفظ أنفاسها، وتُوفيت في مستشفى في سنغافورا؛ حيث تم نقلها إلى هناك في محاولة يائسة لإنقاذ حياتها. اقرأ أيضًا: عبر اتصال هاتفي.. ولي العهد ورئيس حكومة الهند يستعرضان جهود مكافحة كورونا السفارة في مومباي تُعلن وقف الرحلات الجوية بين المملكة والهند لمدة أسبوعين الهند.. تسجيل 5 حالات جديدة بكورونا وحصيلة الإصابات ترتفع لـ39 الهند.. إعدام أربعة رجال في تهمة اغتصاب جماعي وحشي مقترنة بالقتل

وفيات كورونا يتجاوزون الـ10 آلاف حالة عالميًّا.. وخبر مبشر من الصين

تخطّى عدد وفيات فيروس كورونا على مستوى العالم، حتى اليوم الجمعة، الـ10 آلاف حالة، بينما بلغت الإصابات 246 ألف حالة، بينما بلغ عدد المتعافين 88 ألف حالة، وبينما أعلنت الصين شفاء 87.9% من مجمل المصابين بفيروس كورونا. في السياق ذاته، بدأ الفيروس ينتشر في دول إفريقيا، حيث أعلنت النيجر تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة، لتصبح بذلك الدولة رقم 36 من بين 54 دولة في القارة الإفريقية التي يضربها الفيروس، وفقًا لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ). أمّا في كوريا الجنوبية، فقد أعلنت السلطات الصحية اليوم الجمعة، تسجيل إصابة 87 حالة جديدة بفيروس كورونا المستجد ليبلغ العدد الإجمالي للإصابات 8652 شخصًا، ووفاة 94 حالة. وفي الصين، أعلنت مفوضية الصحة، اليوم، تسجيل 39 حالة إصابة جديدة مؤكدة بالفيروس، وذلك بعد أن تم الإعلان أمس الخميس عن عدم تسجيل إصابات. كما كشفت الهيئة الحكومية لشؤون الصحة، عن شفاء 87.9% من مجمل المصابين بفيروس كورونا في مختلف أنحاء البلاد. موضحة أن عدد المصابين بفيروس كورونا، الذين يتلقون العلاج في المستشفيات خارج مقاطعة هوبي تقلّص إلى 282 مصابًا فقط. أمّا في إيطاليا، فقد ارتفع عدد الوفيات في البلاد بسبب فيروس كورونا، إلى 3405 حالة وفاة، متجاوزًا بذلك عدد الوفيات في الصين الذي بلغ 3245 حالة وفاة. كما ارتفعت حالات التعافي بإيطاليا -وفقًا لأرقام وكالة الحماية المدنية الإيطالية- بنسبة 3ر10 في المئة لتصل إلى 440ر4 حالة، في حين ارتفع عدد مرضى العناية المركزة بنسبة 7ر10 في المئة، إلى 2498 مريضًا. وفي أستراليا، أعلنت السلطات الصحية، اليوم، ارتفاع حصيلة الوفيات بسبب فيروس كورونا، إلى 7 أشخاص بعد وفاة امرأة تبلغ من العمر 81 عامًا في سيدني، بينما ارتفعت حالات الإصابة المؤكدة إلى أكثر من 700 شخص. اقرأ أيضا: «الصحة العالمية» تتراجع عن تحذيرها من استخدام «آيبوبروفين» لعلاج حالات كورونا «الصحة العالمية»: فيروس «كورونا المستجد» عدو للبشرية بعد إعلان الصين بدء انحساره.. هل يستعد «كورونا» لموجة تسونامي أشد فتكًا؟!  

بالفيديو.. استشاري أمراض معدية: كورونا لا ينتقل عبر الهواء

أوضح استشاري الأمراض المعدية للكبار في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالحرس الوطني، الدكتور ثامر حامد، أنه -حتى اللحظة- لم يثبت علميًّا وبشكل قاطع، انتقال فيروس كورونا المستجد عبر الهواء. وقال الدكتور ثامر -خلال استضافته في برنامج «يا هلا» المذاع على قناة «روتانا خليجية»- أن انتقال الفيروسات يتم عبر عدة طرق منها، عن طريق اللمس، وهو ما يتمثل في لمس أسطح ملوثة برذاذ شخص مصاب، أو لمس حالة مصابة. وتابع الدكتور ثائر، أن الطريقة الثانية تتم عن طريق الرذاذ المتطاير من شخص مصاب سواء من أنفه أو فمه، حيث يتطاير الرذاذ لمسافة تتراوح بين متر ونصف إلى مترين، موضحًا أن الطريقتين السابقتين ينتقل عبرها فيروس كورونا. أما الطريقة الثالثة، فتتم عن طريق الهواء، حيث يظل الفيروس أو الجرثومة أو الميكروب معلقًا في الهواء لعدة ساعات، وتكون نسبة العدوى كبيرة جدًا، وهو ما يحدث في أمراض مثل الدرن والجدري. وأكد الدكتور ثامر، أنه علميًّا لم يثبت حتى الآن انتقال فيروس كورونا عن طريق الهواء، مشيرًا إلى أن المعلومات العلمية حول كورونا تتغير كل يوم. وحول طرق الوقاية من كورونا، قال الدكتور ثامر، إن من أهمها الابتعاد عن التجمعات والمخالطة وعدم المصافحة. اقرأ ايضا: وزارة الصحة: الإصابة بـ«كورونا» في المملكة بلغت 238 حالة شُفِيَ منها 8 أفراد حذر منها.. متخصص يكشف أبرز مسببات عدوى كورونا صحة الجوف تنفي تسجيل 6 حالات إصابة بكورونا في سكاكا

روسيا تبدأ اختبار لقاح كورونا.. وتجربة دواء سويسري في الصين

وافقت الصين، قبل أيام، على ضم عقار «Actemra» الخاص بعلاج التهاب المفاصل إلى قائمة الأدوية التي من الممكن استخدامها في معالجة مضاعفات فيروس كورونا المستجد. و«Actemra» الذي تنتجه شركة «روش» السويسرية هو الاسم التجاري لـ«Tocilizumab» الذي قالت اللجنة الوطنية الصحية في الصين إنه يمكن استخدامه لعلاج مرضى فيروس كورونا المستجد، الذين يعانون من تلف الرئتين بسبب زيادة بروتين الإنترلوكين. وعلى الرغم من تزكية «Actemra» من قبل الشركة المصنعة، فإنه حتى الآن لم تثبت أي تجارب سريرية فاعليته في علاج مرضى الفيروس المستجد، كما لم يتلقَّ العقار موافقة رسمية من قبل الإدارة الوطنية للمنتجات الطبية الصينية لاستخدامه في علاج المصابين بكورونا. ويعكف باحثون صينيون على اختبار الدواء في إطار تجربة سريرية على مدى 3 أشهر، كما جرى تجنيد 188 مصابًا بالفيروس لإخضاعهم لسلسلة من التجارب العلاجية التي بدأت فعلًا في 10 فبراير وستستمر حتى 10 مايو 2020. وفي روسيا، أعلنت الهيئة الفيدرالية للرقابة في مجال حماية حقوق المستهلك «روس بوتريب نادزور»، اليوم الجمعة، بدء اختبار لقاح ضد الفيروس التاجي. وقالت الهيئة، في بيان، اليوم الجمعة: «بدأت الهيئة الفيدرالية الروسية للرقابة في مجال حماية حقوق المستهلك، اختبار أول لقاح ضد فيروس كورونا المستجد». وأشار البيان إلى أن الهيئة قامت، بهدف الوقاية من الوباء والسيطرة عليه، بتطوير نماذج لقاحات تستند إلى ست منصات تكنولوجية مختلفة في أقصر وقت ممكن. وأكد البيان أن العلماء بدؤوا يجرون بحوثًا حول جهاز المناعة على الحيوانات، مضيفًا: «ستحدد الدراسات أكثر النماذج الأولية الواعدة والآمنة التي تضمن تشكيل المناعة، وسيتم تحديد تركيبة اللقاح وجرعته وطريقة إعطائه. ويأمل العلماء أن يتم إدخال اللقاح في الربع الرابع من عام 2020». وصنَّفت منظمة الصحة العالمية، يوم 11 مارس الجاري، فيروس «كورونا»، وباءً عالميًّا (جائحة)، في الوقت الذي تجاوز فيه عدد المصابين بالفيروس جميع التوقعات. وبلغت آخر إحصائيات العدد الإجمالي للمصابين بفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم، حتى أمس الخميس، أكثر من 228 ألفًا و700 شخص، كما بلغ عدد الوفيات قرابة 9 آلاف 377 شخصًا، وتجاوز عدد المتعافين 86 ألفًا و250 شخصًا. اقرأ أيضًا: بسبب كورونا.. حاكم كاليفورنيا يأمر سكان الولاية بـ «البقاء في المنزل» إسبانيا .. إغلاق جميع الفنادق بسبب تفشي فيروس كورونا «الجمارك» توقف تصدير الأدوية والمستحضرات الصيدلانية والأجهزة الطبية  

جوجل يحتفل بـ«رائد التطهير» المتوفى بتسمم في الدم

احتفل محرك البحث الشهير «جوجل» بذكرى «Ignaz Semmelweis» أجانتس سيملفيس، رائد علم التطهير في العالم، بنشر فيديو كرتوني يحتوي على صورته وشخص يغسل يده بمطهر، وسط استمرار تفشي جائحة الفيروسات التاجية القاتل الجديد كورونا، حيث ينصح مسؤولو الصحة بأن إحدى أفضل الطرق التي يمكنك من خلالها حماية نفسك من الإصابة بالمرض أو نشر الجراثيم هي غسل يديك بانتظام، قد يبدو هذا واضحًا جدًّا اليوم، ولكن لم يكن هذا هو الحال دائمًا. «سيملفيس» هو طبيب مجريّ يُعرف بكونه أحد الرواد الأوائل في عمليات التطهير وسموه قديمًا «منقذ الأمهات»؛ نظرًا لأنه اكتشف أن تعقيم وتطهير اليدين قبل عمليات الولادة يقي من حمى النفاس التي كانت تتسبب في وفاة 35% من السيدات منتصف القرن الـ19. افترض أجانتس نظرية الغسيل باستخدام محاليل الجير المكلور في عام 1847 وذلك أثناء عمله في العيادة الأولى للتوليد في مستشفى فيينا العامّ، حيث كان معدل الوفيات في أجنحة الأطباء ثلاثة أضعاف المعدل في أجنحة القابلات، ونشر كتابًا عن النتائج التي حصل عليها في علم أسباب الأمراض، مفهوم حمّى النِفاس وكيفية الوقاية منها. وبالرغم من نظرية غسل اليدين، قللت معدل الوفيات لتصل لنسبة أقل من 1%، فإن ملاحظات سيملفيس تعارضت مع الآراء العلمية والطبية المقررة آنذاك، كما أن المجتمع الطبيّ رفض أفكاره وبعض الأطباء غضبوا من اقتراح وجوب غسل أيديهم، ولم يتمكن سيملفيس من تقديم تفسيرات علمية مقبولة للنتائج التي حصل عليها. أُحيل سيملفيس في عام 1865م إلى مستشفى الأمراض العقلية؛ حيث توفي هناك بسبب تسمم الدم عن عمر ناهز 47 عامًا. اقرأ أيضا: بالفيديو.. كيف تستخدم جوجل كلاس روم «Google Classroom»؟ بريطانيا تفرض ضريبة جديدة على «فيسبوك» و«جوجل» و«أمازن» حذر منها.. متخصص يكشف أبرز مسببات عدوى كورونا

أثناء إجرائها عن بُعد.. أخطاء احذر ارتكابها في مقابلات العمل عبر الفيديو

المواجهة الشرسة التي تخوضها كل دول العالم مع تفشي وانتشار فيروس كورونا المستجد (COVID-19)، استوجبت كل الدول اتخاذ إجراءات احترازية ووقائية، من أجل السيطرة على انتشار المرض، كان من ضمنها أن لجأت بعض الدول لفرض حجر صحي على فئات أو مناطق معينة،فيما لجأت أخرى لفرض حالة حظر التجوال أو تعليق دوام العمل، وهو المسلك الذي لم تجد معظم الشركات مفرًا من سلوكه. وفي خضم هذه المواجهة والإجراءات، التي اتخذتها حتى أغلب شركات ومؤسسات القطاعات العامة والخاصة، وفي ظل توافر وسائل وتطبيقات التواصل الحديثة، لجأت الشركات لنظام العمل عن بُعد، وكذلك إجراء المقابلات الشخصية مع المتقدمين لشغل وظائف جديدة، عبر مكالمات الفيديو (كونفرانس)، وعلى الرغم من أن هذه الطريقة في إجراء المقابلات توفر وقت وجهد المرشحين؛ لكنها وبخلاف ما يعتقد البعض، فهي أصعب من المقابلات المكتبية؛ لأنه قد يقوم المتقدم أثناء المكالمة ببعض الأمور، التي قد تكلفه رفض الشركة له. الاهتمام بالرسميات إجراء مقابلة العمل من المنزل، أو عبر اتصال فيديو لا يعني أن تأخذ مساحتك في الظهور بشكل مبسط وبعيدًا عن الرسميات، فمسؤولو التوظيف يعتدون دومًا بالمظاهر الرسمية من حيث الملابس وطريقة الجلوس، وكذلك طريقة الحديث. فمن الضروري أن تهيئ نفسك وكأنك مقبل على اجتياز مقابلة عمل شخصية تقليدية مع مسؤول التوظيف في مقر مكتبه، حتى تحافظ على فرصك في اجتياز المقابلة. أين تجلس؟ مكان ظهورك في مكالمة الفيديو مهم للغاية، فما يشاهده مسؤول التوظيف في خلفية الصورة، يعطيه خيطًا لتكوين فكرة عامة عن شخصيتك. لذلك يجدر بالمتقدم لشغل وظيفة، وتم تحديد مقابلته الشخصية عبر مكالمة فيديو، أن يهيئ المكان المناسب الذي سيظهر فيه مع الحرص على عدم وجود أي مؤثرات خارجية؛ كضوضاء الأجهزة المنزلية والتلفاز، أو أصوات الأطفال وغير ذلك من عوامل التشتيت. التواصل البصري إذا كنت تحاول الابتعاد بنظرك بشكل متكرر عن الكاميرا، قد يعطي هذا مؤشرًا سلبيًا، ويفضل أن يكون نظرك ثابتًا وعيناك كذلك طوال المقابلة في عيني مسؤول التوظيف وكأنه جالس أمامك، إذ إن للتواصل البصري في علم النفس أهمية ودلالة على قدرتك في التأثير على الآخرين. انقطاع اتصال الإنترنت قبل القيام بهذه الخطوة المهمة في حياتك المهنية، عليك التأكد من مراجعة واختبار كل الأمور قبل أن تجري المقابلة، فمن الأفضل أن تتخيل أنك صرت مذيعًا بإحدى القنوات، ستجد نفسك تقوم باختبار ذاتك وسيناريو الحلقة قبل البث عشرات المرات؛ حتى تتجنب الأخطاء التي قد تحدث أثناء البث. ومن هذه الأخطاء القاتلة، التي قد تؤثر على مقابلة العمل عبر الفيديو، هو انقطاع الاتصال بالإنترنت، فيجب توفير إنترنت ذي جودة عالية قبل تحديد موعد المقابلة، وإذا كانت الشبكة ضعيفة فمن الأفضل اختيار مكان آخر تتوافر فيه شبكة إنترنت ممتازة تعمل بكفاءة. اقرأ أيضًا : للشباب.. تعرف على طريقة الحصول على تمويل زواج من بنك التنمية الاجتماعية بما لا يتجاوز 300 ألف ريال.. هكذا تحصل على تمويل بنك التنمية الاجتماعية أنشطة تخلصك من الملل خلال العزل الصحي في المنزل بسبب كورونا

المزيد